وأكد الوزيران خلال المباحثات التي تمت عبر الهاتف ضرورة بلورة جهد دولي فاعل لحماية الفلسطينيين من الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية وشددا على أن استعادة الهدوء يتطلب

وقف إسرائيل جميع انتهاكاتها في الحرم القدسي، المسجد الأقصى المبارك، واحترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها. 

وأكدا إدانة المملكتين الممارسات الإسرائيلية اللاشرعية وحذرا من تبعات استمرار الانتهاكات في المقدسات وتهجير أهل الشيخ جراح من بيوتهم ومن الاستمرار في العدوان على غزة.

إلى ذلك، أكد الوزيران خلال الاتصال، الذي جاء تنفيذا لتوجيهات قيادتي المملكتين إدامة التشاور والتنسيق، واستمرار العمل على تعزيز العلاقات الاخوية التاريخية والتعاون في مختلف المجالات.  

واستعرض الوزيران التطورات في المنطقة وأكدا قبيل اجتماع مجلس جامعة الدول العربية في دورته غير العادية على المستوى الوزاري اليوم أهمية تفعيل العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات.

من جانبه، دان أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح التصعيد المأساوي في المسجد الأقصى.

وأعرب عن استنكاره وإدانته للتصعيد المأساوي على يد الاحتلال الإسرائيلي للمصلين بالمسجد الأقصى ويجدد موقف الكويت المبدئي والحازم تجاه هذه الممارسات اللا إنسانية.