رئيس مجلس الإدارة

أحمد عبد الشافي طلبه
 

رئيس التحرير

مجدي الدقاق

رئيس مجلس الإدارة

أحمد عبد الشافي طلبه
 

رئيس التحرير

مجدي الدقاق
 

رئيس بحجم مصر

 

"رئيس بحجم مصر الفتية"

تمضي الدولة المصرية نحو الاستقرار بخطاً ثابته وواضحة يمكن أن يراها من كان منصفاً دون تحيز او تمييز ، ما حققتة الدولة في الفترة الاخيرة يمكن وصفه بالانتصار للشعب بكل فئاته بمجموعة من القرارات التي أكدت أن مصر تتجه نحو دولة جديده تمناها الجميع ، من تحسين مستوي المعيشة وبرنامج حياة كريمة لأهلنا بالقري المصرية وخاصة في صعيد مصر الذي عاني من الإهمال في سنوات وعهود سابقة الي تطوير وإصلاح لبنيه تحتية لم نكن تخيلها يوما، بجانب انشاء مستشفيات جديدة وتطوير لاخري وشبكة طرق وصولا إلي رفع الحد الأدنى للأجور ومن ثمّ مشروعات الإسكان والتي استطاعت أن توفر مساكن لائقه ومناسبة للشباب فكانت مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للتمويل العقاري، لصالح الفئات من محدودي ومتوسطي الدخل، لدعم قدرتهم على تملك الوحدات السكنية، وذلك بقروض طويلة الأجل، تصل إلى 30 سنة، وبفائدة منخفضة ومبسطة، لا تتعدى 3%، بمثابة حل سحري بشكل جذري لمشكلة الإسكان المزمنة لصالح كل أطراف العملية سواء بائع أو مشترٍ أو أدوات تمويل في ظل انهيار اقتصاديات دولٍ كبرى وإعلان إفلاسها مع تفشي فيروس كورونا عالميا.

كل ما سبق هوا مجرد جزء من فصل في رواية تكتب في تاريخ وواقع نعيشه من استقرار وامان وتغيير في مرحلة مصر الجديدة التي كنا دائما نتمناها ونأملها.

اتذكر موقفاً شاهدته علي شاشة التلفاز في أحد جولات الرئيس السيسي حينما فزع له أحد الحضور واصفاً نفسه بأستاذ جامعي. مطالباً بتأجيل رفع الدعم والاسعار وتأجيل المشروعات وتحدث عن عدم أهميتها في ظل تدني الأجور مطالبا برفع الحد الأدنى لها ، بعد ثلاث اعوام من ذلك الموقف ابحث عن ذلك الاستاذ الجامعي لكي استمع لرأيه ورؤيته بعد حزمة القرارات الأخيرة وكم المشروعات التي نشهد افتتاحها يومياً ونفاجئ بها جميعنا ما بين مشروعات طرق ومستشفيات ومصانع و الخ...

جميعنا نعلم أنه الأن أصبح لدينا رئيس بحجم وعظمة مصر وتاريخها العريق يسعي لصنع مستقبل جديد في ظل تكالب دويلات وجماعات ارهابية وأعداء في الداخل والخارج ومنطقة عربية ملتهبة ونحن نصنع دولة جديدة لها صوت وقوة أمام العالم، لسه الخير جاي طالما فيه رئيس بيحب بلده وشعب مؤمن بقوة وعظمة نفسه وتاريخة هنشوف مصر تاني بشكل جديد .. يدًا تبني ويدًا تحمل السلاح.

●جريدة ((حصري))..جريدة إخبارية ورقية و إلكترونية مستقلة شاملة متجدده على مدار الساعة ، و تصدر عن شركة (مصر برس) للخدمات الصحفية والإعلانية والإعلام الرقمي.

النشرة البريدية

اشترك معنا .... ليصلك كل جديد

انا لست روبوت الكتروني